آخر الأخبار والأنباء العاجلة وكل ما يهم المستخدم العربي

أوباما: قطعنا الطريق أمام القنبلة الإيرانية وسنواجه تهديداتها

حول التدوينة: الأحد, يناير 17, 2016 0 التعليقات
أوباما: قطعنا الطريق أمام القنبلة الإيرانية وسنواجه تهديداتها

بارك اوباما والملف الايراني


أكد الرئيس الأمريكي باراك أوباما أن الولايات المتحدة قطعت الطريق أمام المساعي الإيرانية للحصول على قنبلة نووية وقال إنها ستواصل فرض عقوبات ضد برنامجها للصواريخ الباليستية. وقال في كلمة بواشنطن إنه ما زال يقف بحزم ضد تهديدات إيران لدول المنطقة. وعبر عن أمله في أن تمثل الأحداث فرصة أمام إيران للعمل بقدر أكبر من التعاون مع بقية دول العالم.  وأشار أوباما إلى أن اتفاقاً لتبادل السجناء أظهر ما الذي يمكن فعله من خلال المساعي الدبلوماسية، مؤكداً في الوقت ذاته أنه مارس ضغوطاً على الرئيس الإيراني للإفراج عن المحتجزين في طهران.   ودخل الاتفاق النووي الذي أبرم بين إيران والقوى الكبرى في 14 يوليو حيز التنفيذ السبت، بعدما أكدت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن إيران وفت بالتزاماتها الهادفة إلى ضمان الطبيعة السلمية لبرنامجها النووي.  لكن الرئيس الأمريكي شدد مرة اخرى على «الخلافات العميقة» التي لا تزال قائمة بين واشنطن وطهران. وقال «لا نزال حازمين في تنديدنا بسلوك إيران الذي يزعزع الاستقرار» ، مشيراً إلى انتهاكات حقوق الإنسان أو برنامج الصواريخ البالستية.  واختتم أوباما كلمته بتوجيه نداء إلى الإيرانيين. وقال «إن حكومتينا أصبحتا تتحاوران الآن. وبعد الاتفاق حول الملف النووي بات أمامكم، وخصوصاً الشباب، فرصة لإقامة روابط جديدة مع العالم» مضيفاً «لدينا فرصة نادرة لسلوك طريق جديد». وعلى الرغم من أن واشنطن خففت عقوبات على إيران بعد تنفيذ الاتفاق، لكنها ستبقي على سريان عقوبات واسعة النطاق تتعلق بالإرهاب، وببرنامج طهران للصواريخ الباليستية وسجل حقوق الإنسان. وقالت وزارة الخزانة الأمريكية إن أمريكا فرضت عقوبات على 11 شركة وشخصاً لتقديمهم دعما لبرنامج الصواريخ الباليستية الإيرانية. وقالت مصادر مطلعة على القضية إن العقوبات الجديدة فرضت بعد أن أرجأتها إدارة الرئيس أوباما لأكثر من أسبوعين للحيلولة دون تعثر المفاوضات للإفراج عن خمسة سجناء أمريكيين.  وقال القائم بأعمال وكيل وزارة الخزانة لشؤون الإرهاب والاستخبارات المالية آدم سوزبين «برنامج إيران للصواريخ الباليستية يشكل خطراً كبيراً على الأمن الإقليمي والدولي وسيظل عرضة للعقوبات الدولية». وفي موسكو، أعلنت وزارة الخارجية الروسية أن التطبيق الناجح لخطة العمل بين إيران والقوى العالمية الست الكبرى من شأنه أن يساهم في ضمان الأمن في الشرق الأوسط.  ورحب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بتنفيذ الاتفاق النووي الإيراني. (وكالات)
All Rights Reserved by خليك متابع © 2014 - 2015