آخر الأخبار والأنباء العاجلة وكل ما يهم المستخدم العربي

في يوم مولده الـ85..ماذا تريد أن تقول لحسني مبارك !!

حول التدوينة: السبت, مايو 04, 2013 0 التعليقات

http://media1.arabia.msn.com/medialib/2013/05/04/hosny_mubarak_500.jpg
ولد محمد حسني السيد مبارك في  الرابع من مايو العام 1928 بـ"كفر المصيلحة" محافظة المنوفية لأب كان يعمل موظفاً بسيطاً في محكمة طنطا، وتنقل  الطفل حسني مبارك بين مدارس قريته في مراحل تعليمه الأولى قبل أن يلتحق بمدرسة المساعي المشكورة الثانوية بشبين الكوم.
في عام 1946 التحق مبارك بالكلية الحربية والتي تخرج فيها عام 1949 برتبة ملازم ثان وكان تكليفه في سلاح المشاة باللواء الثاني الميكانيكي، إلى أن أعلنت كلية الطيران فتح باب الالتحاق بها من خريجي الكلية الحربية، وكان مبارك واحداً من أحد عشر ضابطاً استطاعوا اجتياز الاختبارات بنجاح.
تدرج حسني مبارك في الوظائف داخل معسكرات القوات الجوية إلى أن تم ترقيته لرتبة عميد  وعين مديراً للكلية الجوية عقب نكسة عام 1967، ومن بعد ذلك شغل منصب رئيس أركان حرب القوات الجوية ثم قائداً لها قبل حرب التحرير 1973 بعام.
قاد حسني مبارك القوات الجوية في حرب أكتوبر 73 بشكل أبهر جيوش العالم، حيث أن المقاتلات المصرية لم تكن أكثر تطوراً من تلك التي أمدت أمريكا بها إسرائيل، ومع هذا استطاع سلاح الجو الذي أشرف عليه مبارك في السيطرة على سماء سيناء معظم الأوقات طوال فترة الحرب، كما بلغت نسبة الخسائر في صفوف القوات الجوية سواء على مستوى الطائرات المقاتلة أو الطيارين المقاتلين أقل من 10%.
بعد انتهاء الحرب تم ترقية اللواء طيار محمد حسني مبارك إلى رتبة فريق أول وعين نائباً لرئيس الجمهورية أنذاك الشهيد الراحل الرئيس محمد أنور السادات منذ عام (1975 - 1981)، وكان مبارك أحد شهود حادث المنصة الذي راح ضحيته الرئيس أنور السادات وجملة من أفضل قادة وضباط القوات المسلحة المصرية.
عين النائب محمد حسني مبارك رئيساً للجمهورية في الرابع عشر من أكتوبر عام 1981 بعد ثمانية أيام من استشهاد السادات تولى خلالها قيادة البلاد رئيس مجلس الشعب الدكتور صوفي أبو طالب كرئيس انتقالي مؤقت، وظل مبارك في سدة الحكم منذ ذلك اليوم وحتى يوم الحادي عشر من فبراير عام 2011 حينما تنحي عن الحكم إثر ثورة شعبية طالبته بترك منصبه.
وعلى مدار ثلاثون عاماً من حكم مبارك شهدت مصر العديد من التغيرات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية صعوداً وهبوطاً، وساءت الأحوال في عهده بشكل مذري في مجالات عده، وانتعشت مناحي أخرى في البلاد، وظلت أحوال مصر بهذا الشكل في كنف حكم مبارك إلى أن أصبح الشعب ممتلئا بغضبة انفجرت في وجه النظام بأكمله وشطرته إلى ثلاثة أجزاء.
الجزء الأول استطاع أن يثبت بياض ناصيته من جرائم الماضي وفساد النظام وهو الآن حراً طليقاً وفي الغالب يمارس كافة حقوقه المدنية والسياسية، والجزء الثاني هو الذي استطاع أن يشتم رائحة الخطر في الأيام الأولى من الثورة فأجمع شتات نفسه وفر هارباً بأمواله خارج البلاد.
أما الجزء الثالث والأخير فهم من يفترشون السجون المصرية وفي مقدمتهم مبارك، وهم إما من ثبت في حقهم جرائم فساد مالي أو أخلاقي أو حتى جرائم تعذيب بحق الشعب المصري، أو من يحاكمون حتى الآن ومحتجزون على سبيل الحبس الاحترازي أو الاحتياطي أمثال مبارك الذي حكم عليه بالمؤبد في قضية قتل المتظاهرين ثم قبل الطعن على الحكم وأعيدت محاكمته من جديد، وابنيه جمال وعلاء اللذين يحاكمان بتهم التحريض على قتل المتظاهرين، وقضايا فساد مالي.

والآن..إذا أتيحت لك الفرصة أن توجه كلمة للرئيس السابق حسني مبارك في يوم مولده ماذا ستقول له

All Rights Reserved by خليك متابع © 2014 - 2015