آخر الأخبار والأنباء العاجلة وكل ما يهم المستخدم العربي

المغامر فيليكس يقفز لخرق جدار الصوت

حول التدوينة: الأحد, أكتوبر 14, 2012 0 التعليقات



وتحقيق رقم قياسي في السقوط الحر
المغامر فيليكس يقفز لخرق جدار الصوت
فيليكس سيقفز من حدود الغلاف الجوي على ارتفاع يصل إلى 37 كيلومترا (الفرنسية)
انطلق المغامر النمساوي فيليكس بومغارتنر اليوم في مهمة خطرة تتمثل في القفز من حدود الغلاف الجوي في محاولة لخرق جدار الصوت بجسمه وتحقيق رقم قياسي في السقوط الحر من علو يصل إلى 37 كيلومترا.
وحمل فيليكس بومغارتنر في كبسولة معلقة بمنطاد ضخم من غاز الهيليوم من نيو مكسيكو إلى علو قياسي يبلغ 37 كيلومترا (23 ميلا)، ليقفز في الفراغ مرتديا ثوبا واقيا من الضغط.
وقال بومغارتنر -على موقع مشروع القفزة- (43 عاما) "أذهب لأبين أنه ما زال هناك تحديات ينبغي التغلب عليها، ويجب أن لا نغفل عن محاولة تحقيقها".
ومن المتوقع أن تستغرق رحلة ارتفاع المنطاد إلى حدود الغلاف الجوي بين ساعتين وثلاث ساعات، أما القفزة فتستغرق 20 دقيقة من بينها خمس دقائق من السقوط الحر.
وسيجري نقل هذه القفزة مباشرة على موقع المهمة على الإنترنت، بفضل 35 جهاز تصوير مثبتا على الأرض وفي الجو، من بينها كاميرات مثبتة على ثياب فيليكس. وسيرتدي بومغاتنر بدلة خاصة للقيام بهذه المهمة الخطيرة.
ويتطلع المغامر النمساوي إلى تحطيم الرقم القياسي لأعلى ارتفاع للقفز الحر بالمظلة المسجل منذ 52 عاما، ويعود الرقم القياسي في السقوط الحر إلى العام 1960، وقد حققه عقيد سابق في سلاح الجو الأميركي يدعى جو كيتسنغر -المشرف على مشروع القفزة الجديدة- إذ قفز من علو 31333 مترا من منطاد هيليوم أيضا.
وكان بومغاتنر أجّل محاولته عدة مرات بسبب سوء الأحوال الجوية وانخفاض درجات الحرارة والرياح الشديدة التي ضربت منطقة روزويل.
والخطر الأكبر الذي يواجهه هذا المغامر، هو إمكانية أن يفقد السيطرة فيدور حول نفسه، مما قد يفقده وعيه.
ويأمل فريق المهمة المسماة "ريد بول ستراتوس"، الذي يضم 100 شخص، أن تساهم هذه القفزة في الأبحاث العلمية في مجال الطيران.


قفزة فيليكس بالفيديو
http://www.youtube.com/watch?v=2GVud19UYZU&feature=youtu.be
All Rights Reserved by خليك متابع © 2014 - 2015