آخر الأخبار والأنباء العاجلة وكل ما يهم المستخدم العربي

الحقيقة وراء شائعة المذنب إلينين ودمار العالم غداً !!

حول التدوينة: الأحد, سبتمبر 25, 2011 0 التعليقات


إذاً.. هل تصدق شائعة المذنب إيلينين ودمار العالم غداً؟!
قد يبدو السؤال غريباً لكن الأغرب هو حجم الانتشار الذي لاقته هذه الشائعة، حيث انتشر في الفترة الماضية فيديو أثار جدلاً كبيراً على الإنترنت لشخص اسمه ألكسندر ريتروف يتحدث عن مذنب يحمل اسم “إلينين”. ربط هذا الشخص بين إلينين وحدوث زلازل كبيرة خلال الفترة الماضية، ثم استخدم ذلك للتدليل على أن زلازل كبرى ودماراً هائلاً سيصيب العالم غداً!
فما قصة هذا الإيلينين وما صحة ما ورد في الفيديو الذي انتشر على شبكة الإنترنت، وهل يجدر بنا أن نحزم حقائبنا استعداداً لدمار العالم غداً؟!!!
لنبدأ بمشاهدة الفيديو أولاً لمن لم يشاهده من قبل:

مذنب إلينين يهدد كوكب الأرض في 26-9-2011 

 

يتحدث الفيديو عن المذنب إلينين وهو مذنب حقيقي يعرف فلكياً باسم C/2010 X1:

المذنب إيلينين:

المذنبات بدايةً هي أجسام صغيرة من الجليد والغبار تدور في مسارات بعيدة عنّا، لكن يحدث في بعض الأحيان أن تقترب من الشمس نتيجة تأثير جاذبيتها فتقترب منّا، وهذا ما حدث مع إلينين:
يبلغ عرض إلينين ما بين 3-5 كيلومتر فقط ويتكون من غبار وثلج وتبلغ كتلته واحد من مئة من مليار من حجم القمر، وكان في أقرب نقطة لنا يوم 16 سبتمبر الماضي على مسافة 35 مليون كيلومتر. أي 90 ضعف المسافة بين القمر والأرض !!
لذا إن أردتم تصور مدى تأثيره علينا تخيلوا تأثير بعوضة صغيرة تقترب من ناقلة بترول في عرض المحيط!!.. وبالفعل مر يوم 16 سبتمبر (الجمعة قبل الماضية) بصورة طبيعية على أغلب أنحاء الكوكب فلم تحدث زلازل ولا كوارث استثنائية! (باستثناء خروج الأهلي المصري من بطولة أفريقيا وخسارة فريق النصر السعودي 2-0 في دوري زين!)
على أي حال ليست تلك المشكلة فصاحب الفيديو لا يتحدث عن تأثير المذنب نفسه علينا، بل يتحدث عن تأثير يحدث كلما اصطف المذنب إيلينين مع الشمس والأرض على خط واحد:

إيلينين والزلازل:

يقول ألكسندر ريتروف أنه كلما اصطف إيلنين على خط واحد بين الأرض والشمس تحدث كارثة!
ففي 27 فبراير 2010 حين كان القمر على استقامة واحدة مع الأرض والشمس حدث زلزال في تشيلي، وفي 4 سبتمبر 2010 حين أصبح إلينين على استقامة واحدة مع الأرض والشمس لكن بصورة أقرب حدث زلزال في نيوزلندا، وفي 11 مارس 2011 حين أصبح أقرب فأقرب وعلى نفس الاستقامة مع الأرض والشمس حدث زلزال اليابان. وفي 17 أغسطس 2011 حين حدث نفس الاصطفاف حدثت زلازل عدة حول العالم.
سنرد على هذا الادعاء بعدة نقاط:
أولاً: أن الزلازل تحدث لأسباب معروفة أكانت كبيرة أو صغيرة:
فيحدث الزلزال نتيجة حركة الصفائح التي تتكون منها القشرة الأرضية التي نعيش عليها. أما عن سبب حركة هذه الصفائح فهو الصهارة التي توجد في باطن الأرض. (قد نعود للزلازل بموضوع منفصل يوضحها بصورة أكبر)
وهذا الفيديو يوضح تلك الفكرة: (باللغة الإنجليزية)

Animation-Earthquake Guide


إذاً فالنقطة الأولى هي أن الزلازل تحدث لأسباب معروفة علمياً وليس لحدوثها أي علاقة بأي أجسام غامضة في الفضاء!
قد تتساءل: ألا يمكن أن يكون لهذا المذنب قوة كبيرة تؤدي للتأثير على صفائح الأرض فتحركها؟!!.. وأرد على هذا التساؤل بالنقطة الثانية:
ثانياً: حجم المذنب صغير لدرجة أنه لا يملك التأثير على نفسه!!
فالمذنب حين يقترب من الشمس وتزداد حرارته يبدأ في إخراج الغازات والغبار الذي يتكون منه مُشكلاً الذيل الطويل الذي نراه خلف المذنب:
إذا كان المذنب لا يملك التأثير على نفسه وحفظ مكوناته من التبخر في الفضاء فكيف يؤثر على كوكب أكبر منه بملايين المرات على بعد ملايين الكيلومترات؟!!
وكما ذكرت سابقاً فحجم المذنب مقارنة بحجم الأرض يشبه حجم بعوضة مقارنةً بحجم ناقلة بترول!!
لكن ألكسندر ريتروف يتحدث عن ظاهرة أسماها التناغم الارتجاجي عندما يصطف إلينين مع الأرض والشمس، فتحدث حالة من تضخم الطاقة ليتسبب ذلك في الزلازل!.. وأرد على ذلك بالنقطة الثالثة:
ثالثاً: أرقام وحقائق عن الزلازال:
هل تعلم أن هناك أكثر من 50 زلزال يحدث كل يوم حول العالم؟!!
وأن هذا العام فقط حدث فيه أكثر من 20,000 زلزال تم تسجيله حتى الآن!!
وأن من هذه الزلزال أكثر من 2,000 زلزال قوته أكبر من 5 درجات على مقياس ريختر!!
أي أن التواريخ التي تحدث عنها ألكسندر ريتروف هو مجرد انتقاء للأيام التي اصطف فيها هذا المذنب مع الشمس والأرض، بينما تجاهل ريبروف كل الزلازل التي حدثت حول هذه الأيام !!
ولنأخذ مثالاً من التواريخ التي ذكرها:
4 – سبتمبر – 2010 / زلزال نيوزيلندا:
حين اصطف إلينين مع الأرض والشمس حدث زلزال في نيوزلندا:
هذه حقيقة بالفعل حيث حدث زلزال كبير بقوة 7.0 درجات على مقياس ريختر. لكن لو عدت قبلها بأيام ستجد أن هناك زلزالاً بقوة 7.1 ضرب الإكوادور في 12 أغسطس، ولو ذهبت بعدها بأيام ستجد زلزالاً بقوة 7.2 في 29 سبتمبر ضرب إندونيسيا !
وانظر لللتواريخ حول تلك الفترة (اضغط هنا) وستذهلك عدد الزلازل الكبيرة التي حدثت قبل وبعد الموعد المزعوم، فلماذا اختار هذا اليوم تحديداً فكان المذنب هو السبب فيه؟!!!
وبالمثل لو راجعت أي مصدر علمي لتشاهد عدد وقوة الزلازل التي تحدث دون أي اصطفاف من إلينين ستدرك مدى خداع هذه الشائعة في اختيار تلك التواريخ تحديداً دون غيرها. فلا معنى لاختيار هذه الأيام بالذات وتجاهل ما حولها لأن بنفس المبدأ يمكن أن يكون عيد ميلادك هو سبب الزلازل التي تحدث كل عام في ذكرى مولدك مثلاً !
خلاصة القول إذاً هي التالي:
غداً يسود طقس رطب نهاراً معتدل البرودة ليلاً :)
ودمت في أمان الله..


All Rights Reserved by خليك متابع © 2014 - 2015