آخر الأخبار والأنباء العاجلة وكل ما يهم المستخدم العربي

مشاجرة عنيفة في شارع طلعت حرب بين بائعة جائلين ومعتصمين من التحرير

حول التدوينة: الثلاثاء, يوليو 12, 2011 0 التعليقات
<p>أفراد يقومون بنقل متظاهر أُصيب خلال الاشتباكات بين قوات الأمن المركزي والمتظاهرين، أمام مقر وزارة الداخلية، وسط القاهرة، 29 يونيو 2011. وقعت اشتباكات عنيفة بين قوات الأمن المركزي، وآلاف المتظاهرين، حيث أمطرت قوات الأمن جموع المتظاهرين بالقنابل المسيلة للدموع، ورد المتظاهرون بالرشق بالحجارة، ما أسفر عن سقوط مئات المصابين. وقعت تلك الاشتباكات على خلفية احتجاج مجموعة من أسر الشهداء على «تجاهلهم» في حفل أقيم في مسرح البالون، لتكريم أسر الشهداء، كما أُشيع احتجاز والدة أحد الشهداء داخل مبنى وزارة الداخلية، ما دفع أهالي الشهداء للتقدم نحو الوزارة والمطالبة بالإفراج عنها، فيما انضم إليهم آلاف المتظاهرين.</p>
تصوير محمد هشام
اندلعت مشاجرة عنيفة بين مجموعة من الباعة الجائلين ومعتصمين من ميدان التحرير بشارع طلعت حرب استخدم فيها الحجارة والزجاجات والعصي.
وقال شهود عيان إن اثنين من الباعة تم إبعادهم من الميدان صباح الثلاثاء، استعانوا بمجموعة من البلطجية وهاجموا المعتصمين من شارع طلعت حرب وحدثت اشتباكات عنيفة بشارع ناصر الدين المتفرع من «طلعت حرب»، حيث تحصن «البلطجية» في أحد المنازل وألقو الزجاجات والحجارة من داخلة،  قبل أن تصل أعداد أكبر من «البلطجية» يحملون زجاجات وعصي خشبية.
وتمكن مجموعة من المعتصمين من دخول المنزل  قبضوا على بائع من الاثنين، وفر عدد كبير من «البلطجية» هاربين.
وطلب بعض المعتصمين سرعة العودة إلى الميدان الذي خرج عدد كبير منه لمتابعة المشاجرة.
وقال أحد سكان شارع إن المنزل الذي يتحصن فيه «البلطجية» مهجور منذ سنين وأنه يتم استغلاله من قبل أطفال الشوارع والبلطجية لارتكاب جرائم، وأنهم أبلغوا الشرطة أكثر من مرة لإزالته إلا أنه لم تكن هناك استجابة.
وأضاف الشهود إن الباعة تم إبعادهم صباح الثلاثاء بعد أن تم ضبطهم يتحرشون بعدد من الفتيات بالميدان.
وخلت الاشتباكات من أي تواجد لقوات الجيش أو الشرطة رغم استمرار المشاجرة لما يزيد عن 45 دقيقة.
All Rights Reserved by خليك متابع © 2014 - 2015