آخر الأخبار والأنباء العاجلة وكل ما يهم المستخدم العربي

أسرة ألمانية تراقب ابنتها المراهقة بـ 18 كاميرا

حول التدوينة: السبت, يوليو 23, 2011 0 التعليقات
لندن: «الشرق الأوسط» حرص الأهل على سلامة أولادهم أمر محمود جدا، لكن حرص أبوين ألمانيين «حقق» سبقا قد يكون عالميا، إذ ركبا 18 كاميرا مراقبة لرصد تحركات ابنتهما المراهقة داخلمنزل العائلة على مدار الساعة. وكالة الصحافة الألمانية (د.ب.أ) نقلت الخبر أمس عن صحيفة «بيلد» الواسعة الانتشار، مشيرة إلى أن قصة العائلة «الحريصة» وكاميراتها تأهلت لعرضها بتفاصيلها في أحد البرامج التلفزيونية. وكانت الصحيفة قد التقت بأسرة الفتاة ميشيل (17 سنة) التي ذكرت أنها تعيش مع «أفضل والدين على صعيد المراقبة»، علما بأن كاميرات المراقبة الـ18 وزعت في مختلف أنحاء المنزل سواء في غرفة الأطفال أو في غرفة المعيشة أو عند باب المنزل.
من ناحية أخرى، بدأت القصة عندما تعرض ابن أحد جيران العائلة للخطف، وعلى الأثر قرر والدا ميشيل رصد تحركات ابنتهما على مدار الساعة للاطمئنان عليها دائما. ودافع الأب، واسمه آخيم، عن هذا القرار قائلا إنه بحكم عمله كمهندس يغيب لفترات طويلة عن المنزل، لكنه يحرص في المقابل على أن يظل على دراية كاملة بجميع تحركات ابنته حتى أثناء فترات غيابه. ولدى سؤاله عما إذا كان ما فعله جائزا من الناحية القانونية، أجاب «قال لي محامي العائلة إن ما أفعله مقبول من الناحية القانونية».
أما ميشيل فقالت في حديث أدلت به للصحيفة «عندما أخرج من المنزل يجب أن يكون معي جهاز تحديد المواقع كي يعرف أبي وأمي على الدوام مكان وجودي». وأردفت «يمكن القول إن كل شيء في حياتي خاضع للمراقبة والمتابعة وهذه مسألة ليست سهلة». وأما بالنسبة للبرنامج التلفزيوني الذي يتناول قصصا غير معتادة من حياة أسر ألمانية، فتكشف ميشيل كيف حاولت الهروب من رقابة والديها للاستمتاع بحفلات في الملاهي الليلية
 
http://news.makcdn.com/image6387846_320_235/340X297.jpg
All Rights Reserved by خليك متابع © 2014 - 2015