آخر الأخبار والأنباء العاجلة وكل ما يهم المستخدم العربي

شاهد عيان: قوات إسرائيلية تطلق النار على محتجين فلسطينيين في مرتفعات الجولان

حول التدوينة: الأحد, يونيو 05, 2011 0 التعليقات
<p>جنود إسرائيليون يواجهون متظاهرين يقتحمون الحدود السورية مع الجولان المحتل في ذكرى يوم النكبة</p>
تصوير وكالات
قال شاهد عيان إن «قوات إسرائيلية أطلقت النار، الأحد، على محتجين فلسطينيين في سوريا اقتربوا من سياج حدودي إسرائيلي في مرتفعات الجولان المحتلة». وقال متحدث عسكري إسرائيلي في تل أبيب إن «جنودا إسرائيليين أطلقوا أعيرة تحذيرية عند اقتراب المحتجين من الحدود الإسرائيلية».
فيما تجمع، الأحد، عشرات الشبان الفلسطينيين في بلدة «العديسة» اللبنانية الحدودية في جنوب لبنان، حاملين الأعلام الفلسطينية وهتفوا ضد الكيان الصهيوني، وطالبوا بالعودة إلى فلسطين المحتلة.
وأفادت مصادر لبنانية بأن «قوة من الجيش اللبناني طوَّقت المتظاهرين الفلسطينيين وطلبت منهم عدم الاقتراب من السياج الشائك»، فيما شوهد استنفار واسع لقوات الاحتلال الإسرائيلي في الجهة المقابلة وفي محيط مستوطنة «مسكفعام» المواجهة لبلدة «العديسة».
من ناحية أخرى، أكد مسؤول الجهاد الإسلامي في لبنان، أبوعماد الرفاعي، أن «الشعوب العربية تقف على الدوام مع القضية الفلسطينية ومع كفاح الشعب الفلسطيني». وقال في تصريحات له، الأحد، إن «الشعب الفلسطيني يشعر بثقة كبيرة في تحرير أرضه بعد الصمود في حرب غزة»، مشددا على أنه «باستطاعة الشعوب المقاومة والانتصار على الاحتلال».
واعتبر الرفاعي أن «السلطات اللبنانية وقعت في فخ الضغوط الغربية»، وقال إن الخطوة اللبنانية بمنع الفلسطينيين من التظاهر أمام الحدود تمثل «إراحة للإسرائيليين»، رافضا أي مبرر لأخذ التهديدات الإسرائيلية على محمل الجد. وكانت الأراضي الفلسطينية قد شهدت تظاهرات جماهيرية على نقاط التماس مع إسرائيل لإحياء الذكرى الـ44 للنكسة.
وقالت صحيفة «معاريف» الإسرائيلية إن رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، نقل رسائل في الأيام الأخيرة، بواسطة دولة ثالثة، إلى لبنان وسوريا والسلطة الفلسطينية، حذر فيها من تكرار أحداث ذكرى يوم النكبة. وأكد نتنياهو في رسالته أن «إسرائيل ستفعل كل شيء لمنع تكرار أحداث ذكرى النكبة»، ولم يستبعد إمكانية استخدام القوة العسكرية «الهائلة»، بما في ذلك «اجتياح الأراضي السورية واللبنانية لوقف الاحتجاجات».
كانت الشرطة الإسرائيلية قد نشرت الآلاف من أفرادها وقوات من حرس الحدود ووحدات خاصة في مختلف المناطق وخاصة في شمال إسرائيل ومدينة القدس.
يذكر أنه خلال فعاليات إحياء الذكرى الـ63 للنكبة، قُتل فلسطيني وأصيب أكثر من 150 آخرون بنيران الجيش الإسرائيلي في 15 مايو الماضي في كل من الضفة الغربية وقطاع غزة. كما قتل نحو 15 شخصا في تظاهرات مماثلة وغير مسبوقة في المناطق الحدودية مع إسرائيل في لبنان وسوريا.
All Rights Reserved by خليك متابع © 2014 - 2015